أخبار عالميةأهم الأخبارحوادث

الجهل يقتل رجل خوفا من كورونا والسبب دواء خاطئ

تناول رجل وزوجته في ولاية أريزونا الأميركية اليوم دواء خاطئ يسمي “الكلوروكين”، حيث أنهم كانو معتقدين بأنه سوف يحميهما من فيروس “كورونا” وتوفي الرجل في الحال  بينما تم وضع  زوجته تحت العناية المركزة ، ولم تكن المادة التي تناولها الزوجان على شكل دواء “الكلوروكين”، المستخدم لعلاج الملاريا عند البشر، بل مكونا ساما مدرجا كعلاج طفيلي للأسماك ، وذلك بعدما شاهدت الزوجة تقرير تلفزيوني يتحدث فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الفوائد المحتملة لعلاج “الكلوروكين” ، وعلى الرغم من عدم الموافقة على أي دواء لمنع الإصابة بمرض “كوفيد-19” أو علاج له، فإن بعض الأبحاث المبكرة تشير إلى أن دواء “كلوروكين” قد يكون مفيدا كعلاج ، حيث أن “الكلوروكين”، الذي ذكره ترامب، وجد صدى كبير عند زوجة الرجل، التي طلبت عدم استخدام اسمها لحماية خصوصية الأسرة، مشيرة إلى أنها استخدمته سابقا لعلاج الأسماك من بعض الأمراض التي كانت تصيبها.

وقالت الزوجة للشرطة بأنها قد “رأيت عبوة المادة على الرف الخلفي وفكرت “مهلا، أليس هذا ما يتحدثون عنه على التلفزيون؟‘” بحسب ما ذكر موقع “nbc” الإخباري.

وقرر الزوجان، وهما في العقد السادس من العمر والمعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات الفيروس بسبب كبر سنهما، مزج كمية صغيرة من المادة مع سائل وشربها كوسيلة لمنع الإصابة بالفيروس.

غير أنه في غضون 20 دقيقة، أصبح كلاهما مريضا للغاية، وشعرا، في البداية، “بالدوار والحمى”، ثم بدأت هي بالتقيؤ، فيما بدأت مشاكل التنفس لدى الزوج ، وسارعت الزوجة بعد ذلك إلى الاتصال برقم الطوارئ، وقالت “كان المستجيبون للطوارئ يسألون الكثير من الأسئلة” عما تناولاه، لكنها كانت تجد صعوبة في التحدث، فسقطت على الأرض.

وبعد وقت قصير على وصولهما إلى المستشفى، توفي زوجها ، وقال مسؤول في مؤسسة “بانر هيلث” الطبية في أريزونا، الاثنين، أن الزوجين تناولا المادة المضافة التي تسمى “فوسفات الكلوروكين”، معتقدين أنه الدواء، المعروف باسمه العام “هيدروكسي كلوروكين”، الذي تم وصفه مؤخرا بأنه علاج محتمل لكوفيد-19 ، بينما يشار إلى أن فيروس كورونا الجديد أصاب أكثر من 46000 شخص في الولايات المتحدة وتسبب بوفاة 582 شخصا على الأقل، حتى يوم 24 مارس الجاري ، حيث أفاد ايضا المدير الطبي لمركز معلومات السمية والعقاقير في مؤسسة بانر هيلث، دانييل بروكس، في بيان “نظرا لعدم اليقين بشأن كوفيد-19، نتفهم أن الناس يحاولون إيجاد طرق جديدة لمنع الإصابة بهذا الفيروس أو علاجه، ولكن العلاج الذاتي ليس طريقة للقيام بذلك”.

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *