مقالات

القصيدة .. بقلم الطيب دخان

تتساءلين حبيبتي هل أكتب الشعر حقا

هل أكسر الأقلام …. وأفجر الأوراق كتابة ونطقا…؟

وهل أحرك القلوب وألهبها حبا وشوقا

أم تعلوا الكتابة عن منزلتي …. والشعر عن مثلي يسموا ويرقى….؟

وهل تراني أنطق في ثنايا الشعر صدقا….؟

نعم يافاتنتي ….أنا لست أكتبه ….أو ألقيه

فهو من يكتبني ويلقيني

وينثر حروفي ويوزعها على من يشاء

فيدعوني للحضور .. وكما يشاء أرحل أو أبقى

وحده يجمعني وينثرني

وفي ثنايا معانيه يحملني

ولمن شاء يكتبني

ولمن أراد أهداني وأرسلني

أنا منه أكتبه وهو يقرؤني

أنا مجنونه وهو الجان الذي يسكنني

أنا المطية وهو الفارس الذي يركبني

وكفاني فخرا أنه بلغة الإحساس ينطقني

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *