أهم الأخبارمقالاتموسيقى

حالة شعورية .. بقلم السفير دكتور هادي التونسي

ليس الشيلو بالاداءالمتميز، ولا الأوركسترا الحرفي، و لا حتي المكان بعبقه التاريخي، و مقطوعات الكلاسيك و التانجو و الڤالس و موسيقي الأغاني الشهيرة ، فكل ذلك سبقه اليه آخرون، لكنها تلك الحالة الشعورية الشاملة التي تأخذك خارج نفسك ، لتتخلي ثم تتجلي من خلاله، و تتركك خارج الذات لتعيش روحا تنغمس في أرقي و أشد المشاعر ، فتتطهر و تتواصل، و ينسي الجسد أثقاله مع روح، تهيم و تحلق و تنطلق.

هذا الفنان حالة  شاملة يعزف بكيانه ، تأتمر به أصابعه و أوتاره و أبعد من رشاقة جسده و جاذبية ملامحه يمنح النفس كاملة لكل نغمة، تري شعره المسدل المبتل حينا و المنسق حينا، يتطاير  نشوة و جنونا، و رقة وعذوبة، وذلك الوجه بذقنه المهذبة  تراه تارة يحمل عذابات قديس، وتارة فرحة طفل برئ، ثم ينقلب  بنظرات لعوب فتان، و فخر قائد منتصر، و رومانسية عاشق حالم، و استغراق متأمل هائم ، لو شاهدته لشعرت انك لست في حاجة ان تتكلم فالموسيقي لغة الروح، و انت تعيش حياة الروح، ستحس انك انتقلت الي عالم آخر طالما بحثت عنه؛ عالم غلاب خلاب يتواصل تخاطرا ، و يتكلم بالجسد.

ستجد الصفوف الأولي لنساء بنظرات مشدوهة انبهارا ، وسيقان ممتدة فتنة و تحديا ،لذلك الساحر الفائق الحس ،القوي الشعور و العزم، الفتان رجولة و جاذبية.

ستيبان هاوزر ليس صدفة و لا طفرة؛ فكل عائلته موسيقيون كروات، نشأ و عاش بينهم و من خلالهم، ثم درس في بريطانيا و الولايات المتحدة، ليعزف في أرقي قاعاتها ، و يحصد الجوائز العالمية، هو درس من الشغف و العمل، من التفاني و الإرادة ، من الموهبة و التعلم المتقدم، من الحس الصادق و الاندماج الكامل.

خليك زي هاوزر

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *