مقالات

شريف عبد الظاهر يكتب .. حينما تستمتع بالحب ولكن

كم كنتُ ساذجًا عندما طارت بي خيالات المسلسلات  الرومانسية  وتلك المشاعر النرجسية التي تقول بأن الحبيب لابد أن يكون جميل المنظر، رومانسي التعامل طوال الوقت، دائمًا يلبس أجمل الملابس ولا ينقطع عن الهدايا الثمينة، كنت أظن أن الحب هو شاب وفتاة متشابكا الأيادي، يمشيان معًا وبيدِ كل واحدٍ منهما وردةً حمراء، دائمًا يتبادلان الجمل الرومانسية الممزوجة بكلمات الحب والغرام .. لكنني حقًا كنتُ مخطئًا

الحبيب ليس ذلك الذي يجيد كل تلك الأشياء التي نراها في المسلسلات الغرامية وفي روايات القرن الثامن عشر، الحبيب هو ذلك الذي يقف بجانبك في وقت الأزمات .. هو ذلك الذي يتقبلك كما أنت، فيحب شكلك الخارجي ويحترم مستواك المجتمعي ويراك جميلًا ومناسبًا له في كل حالاتك، الحبيب الحقيقي هو الذي يُقدر عائلتك ويحترم والديك ويُفكِّر كيف يُسعدك، فيعيش معك عندما تكون في القصر المشيد وكذلك يحتويك عندما تجبرك الظروف للعيش في كهفٍ عتيق.

علمتُ فيما بعد أن الحب ليس أن يذوب أحدنا في الآخر، بل الحب الحقيقي هو أن تذوب الأفكار الخيالية التي في أذهاننا لتجعلنا نندمج في الحياة والواقع بسهولة قبل أن ننصدم بالواقع في المستقبل فتكون المأساة أكبر الحب ليس كلمات رومانسية بل معاملات واقعية.. فالتي تقدم لك قهوتك الصباحية وتهتم بأولادك وتحفظك في غيابك تلك هي التي تستحق كل الكلمات والمشاعر، وكذلك في الطرف المقابل، فالذي يسعى طوال يومه من أجل توفير لقمة العيش فيتعب ويسهر ويجاهد  من أجل هذا، ذلك هو الحبيب الحقيقي الذي يستحق كل شيء  ولهذا _هربتُ من الحب إلى الحب.

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *