أهم الأخبار

كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي بمنتدى “أفريقيا – أوروبا” خطة شاملة للتحول الرقمي

أكد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي مصر بأهمية التحول الرقمي، وصرح بأنه قد وضع خطة هامة وشاملة لنشر الوعي المجتمعي بأهمية التحول الرقمي في المنطقة وذلك لتحقيق طفرات في البنية التحتية الرقمية وجعل التكنولوجيا بكل المحافظات المصرية.

وشدد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال الكلمه التي ألقاها بمنتدى «أفريقيا- أوروبا» إن الدول أقامت عددا من المشروعات الخاصة بالقضية ، وعلى رأسها مشروعات منصة تقديم وتبادل الخدمات الحكومية وتطوير الإدارات المحلية بالأحياء والمدن، ونظام تسجيل المواليد والوفيات ، وأضاف ايضا بأن هناك عددا من المبادرات التي نفذتها مصر وعلى رأسها، مبادرة المعامل الإلكترونية المتكاملة بالمناطق التكنولوجية ومبادرة تصميم وتصنيع الإلكترونيات محليًا، ومبادرة رقمنة المحتوى الثقافي المصري، فضلا عن الخطة الطموحة التي تعمل عليها مصر للمدفوعات الرقمية تحقق قدرا أكبر من الشمول المالي.

وأكد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي إن قارتنا الأفريقية حققت على مدار السنوات العشر الماضية معدلات نمو إيجابية مستدامة لكن هذا الأداء الاقتصادي الذي تمكن من الصمود رغم التقلبات الاقتصادية العالمية لم يحقق المستهدف منه بعد نظرا لصعوبة الأوضاع الاقتصادية في العديد من بلدان القارة وشروط التجارة والاستثمار الدولي غير المواتية وتحديات الأمن والاستقرار التي تحول دون ترجمة هذا النمو إلى تحسن ملموس في حياة الأفراد فضلا عن تزايد مخاطر النزاعات المسلحة والأنشطة الإجرامية والإرهابية العابرة للحدود.

وأكد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي سعيه من خلال العمل المشترك مع الشركاء من الدول والمؤسسات لتحقيق التنمية المستدامة التي من شأنها تبديد مخاوف أبناءنا من المستقبل وتحقيق تطلعاتهم في الحياة الآمنة الكريمة.

حيث أكد أيضاً الرئيس السيسي على أهم التحديات التي تواجه شعوب أفريقيا هي التغلب على دعاوى الانغلاق والحمائية مشيرا إلى أن موضوعات التحول الرقمي وتكنولوجيا المعلومات تمثل البوابة الذهبية لتحقيق هذا الهدف.

وقال في كلمته : أن التحول الرقمي هي من أهم محفزات النمو الاقتصادي وأحد دعائم التنمية المستدامة وركيزة أساسية لبناء الاقتصاد وإقامة مجتمعات حديثة داعمة للمعرفة والابتكار وجاذبة للاستثمارات من خلال توفير فرص عمل استنادًا إلى عوائد الابتكار والتجديد.

وقال الرئيس أن القارة الأفريقية مؤهلة أكثر من غيرها للتعامل مع الأدوات المستحدثة في القرن الحادي والعشرين خاصة أن 60% من سكان أفريقيا البالغ تعدادهم 1.2 مليار نسمة، هم دون سن الـ 25 عامًا.

وتابع: «أن 12 مليون من شباب القارة الافريقية ينضم لسوق العمل سنويا ما أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة أو غياب الأمن الوظيفي في أفريقيا»، وأكد الرئيس السيسى إن القارة الأفريقية تعول على شركائها في أوروبا والعالم بمجال تكنولوجيا المعلومات ونقل وتبادل الخبرات لتعظيم الاستفادة منه ولإنشاء جيل جديد قادر على البيئة الرقمية وإدارة العمل وتمكينهم من جميع مستحدثات التكنولوجيا.

وقال السيسي أن القارة الأفريقية تتطلع للمزيد من الاستثمارات الرقمية ونقل وتبادل الخبرات وتيسير شروط الائتمان الرقمية في الإطار الثنائى من خلال مؤسسات التمويل الدولية والإقليمية، وأوضح أن الدول الأفريقية تتطلع إلى تبادل الخبرات مع الشركاء في مجال نظم المعلومات وتفعيل الشراكة في المجالين العام والخاص وربط الدول الأفريقية ببنية تحتية لتسهيل الخدمات.

وأكد الرئيس ضرورة ربط دول قارة أفريقيا من خلال مشروعات البنية التحتية عالية المستوى في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأكمل أن الدول الأفريقية تسعى الآن إلى إقامة شبكة كابلات ألياف ضوئية متطورة لربط الدول الأفريقية ببعضها البعض وتطوير كفاءة نقل البيانات بين الدول الأفريقية والأوروبية من خلال شبكة كوابل تمر بالأراضي والمياه الإقليمية المصرية.

وأشار إلى أنه تم في هذا الشأن تدشين مشروع الشبكة الإلكترونية الإفريقية في مجالات التعليم والعلاج عن بعد باعتباره أحد المشروعات الرائدة في القارة والمرتبطة بأجندة 2063.

وأكد الرئيس أنه تم إنشاء الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات لذوي الاحتياجات الخاصة لتمكينهم من استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وإتاحة الفرصة لهم لمواكبة التطورات الحديثة والمشاركة فيها، إيمانًا من الدولة المصرية بأهمية التحول الرقمي.

وقال: أن الدولة المصرية تعتز بانتمائها للقارة الإفريقية، مشيرا إلى أنه دون الارتكاز عليها لن تؤتي الجهود المصرية العائد الأمثل على الصعيدين المحلي والقاري.

وأضاف فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي : بأن مصر قد نجحت في استضافة معمل الأمم المتحدة الإفريقي لرعاية الإبداع التكنولوجي والذي تم تجهيزه بأحدث الوسائل العلمية والتكنولوجية لتعزيز قدرات الباحثين والعاملين في المجالات التكنولوجية من مختلف أنحاء القارة لصياغة حلول تكنولوجية مبتكرة تساهم في مواجهة التحديات العالمية وتنفيذ أهداف الأمم المتحدة التنموية 2030 والأجندة الإفريقية للتنمية 2063، وقال السيسى إن تطبيقات العصر الرقمى قادرة على المساهمة في إيجاد بعض الحلول العملية لظاهرة تغير المناخ وزيادة الانبعاث الحرارى التي تؤرق البشرية بأسرها.

وتابع: «أننا نؤكد أنه من خلال العمل المشترك يمكن تقديم حلول مبتكرة للتعامل مع الظاهرة الخطيرة موضحا أنه من المهم التعاون المشترك لمواجهة التحديات وضرورة المضى قدما في وضع وتنفيذ الآليات لها».

وفي الختام أكد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي على أن ذلك مهم جدا لمستقبل العلاقات الأفريقية الأوربية والتى ترتكز على اسس الاحترام المتبادل والعلاقات التاريخية بما يؤمن لأبنائنا مستقبلًا أفضل لعالم يسوده الأمن والرخاء.

الرئيس عبدالفتاح السيسي
الرئيس عبدالفتاح السيسي

 

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *