أهم الأخبارالأخبارالسيارات

محمد شلبي يحذر تجار السيارات في مصر من استمراهم في العناد والتعنت

حذر محمد شلبي رئيس مجموعة فوكس مصر من نتائج اقوي حملة في تاريخ مصر في عالم السيارات وهي حملة#خليها_تصدي والتى تتلخص فى  عدة نقاط هامه  لا بد أن يعي لها الشباب في مصر ، لذا أتمني من كل شاب أن يصبر ويكمل مع حملة خليها تصدي تأديباً وتهذيب للوكلاء وأن نكمل لأن السيارات الكهربائية سوف تقضي على جميع السيارات البنزين والديزل وخاصة أن اكبر المصانع الألمانية والعالمية بدأت بالفعل في طرح  سيارات كهرباء فقط ولن يكون هناك وكيل محتكر للسوق والحمد لله.

لقد اصبح الشارع المصري يخلو من موديلات ٢٠١٩ بنسبة كبيرة وان معظم السيارات مازالت مخزنة بطريقة عشوائية نظرا لعدم وجود اماكن لها ، كما شهدنا مؤخرا في بعض الموانى ، وأن حركة البيع والشراء تكاد تكون  منعدمة  على مستوى جمهورية مصر العربية ولا يمثلوا حتى نسبة ٥٪ من البيع لدى الوكلاء ولا الموزعيين وأن معارض السيارات أصبحت عبارة عن صالات خالية من الزوار وحتي العروض التي وصلت الي 50 و60 الف خصم من قيمة السيارة أصبحت نكته في نظر الشعب ولكن لا حياة لمن تنادي فالوكيل يصر ويعاند مع الشعب ولكن أصبحت رسالة المصريين واضحة وضوح الشمس.

أما بالنسبة للوكلاء فيومياً يدفعون ارضيات للجمارك بالملايين ومصاريف موظفين وكهرباء وايجارات ومعارض وقروض بنوك و مئات الالاف من السيارات تقف في الميناء معرضة للحوادث وللشمس بدون حماية.

الكارثة الأكبر التي سوف يشهدها السوق المصري موديلات ٢٠٢٠ التي نزلت بالفعل في دول الخليج العربي وفى نفس الوقت 95% من موديلات ٢٠١٩ و معظم موديلات ٢٠١٨ مازالت في المعارض حتي وقتنا هذا ،مما  جعل الشركة المصنعة تاخذ الحذر وتسحب بعض التوكيلات كما فعلت شركة رينو للشاحنات الثقيلة .

والجدير بالذكر والأهم أنه وصلت للشركات الأم والمصانع في دول أوروبا وآسيا تقارير عن مكاسب الوكلاء الفاحشة والخيالية في مصر و التي لا يصدقها عقل ، مما سبب بعض المشاكل للوكلاء.. ولا ننكر دور  حجاجوفيتش والسادة القائمين على حملة خليها تصدي لما تحدثو مع أصحاب شركات السيارات بالخارج ، حيث أنهم صدموا أيضاً بأسعار السيارات ، مما جعل أصحاب بعض الشركات تقرر عدم التعامل مع بعض الوكلاء المصريين الذين لا يفقهون في التجارة شيئا وكذلك فان المكاسب الخيالية التي يحققها الوكيل المصري والتي تصل في بعض الاحيان لاكتر من ضعف ثمن السيارة 3 مرات ، ولكن مازال الوكلاء يتلاعبون لعبة النفس الطويل وهم على وشك الإفلاس.

نصيحة لكل شخص يريد أن يشتري سيارة فعليه بالصبر قليلاً حتي نعرف دور ا الدولة اولاً مع التجار والوكلاء محتكرين السوق.

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *