أهم الأخبارمسرح

مديحه حمدى دخولي الوسط الفني بمثابه مفاجاءه

كتب : وليد محمد

اكدت الفنانة مديحة حمدى بان بدايتها الفنية من خلال مسارح التليفزيون التي انشات الفرق دية لتغذية التلفزيون  في كل اسبوع بسهرة تلفزيونية تكونت اربع فرق بقيادة المخرج الراجل سيد بدير ثم تكونت اربع فرق والتي اصبحوا ثمانية وبذغ نجمهم ووجودهم علي الساحة الفنية في الوقت الحالي معظمهم كانوا في سنة اولي او في سنة ثانية وكانت الرغبة في تكملت عشر فرق حيث تم تقديمي احدى المقربين الي امي والذى توفرت لدية الموهبة الفنية في التلفزيون ونشات طفولتي بالتقليد امام العائلة في كل احتفالات خاصة بيهم وان الموبيل والسوشيال ميديا ساهم في الابتعاد عن جلسات السمر العائلي .

واوضافت بان الموبيل يجب ان يكون يقرب صلة الرحم من خلال السؤال وان الاوقات التي نعيشها في ضغوط الحياة وان يجب ان نعمل مكالمة في اليوم مع العائلة تحت مسمي صلة الرحم وان القدر كان في صفي حتي الان واشعر بالرض في كل شي وان نجاحي في ظل الموضات التي ظهرت خلال وجودى في المسرح ساهم في توفر سبل النجاح في عملي الفني وان الشخصيات الفنية منهم الزعيم عادل امام والفنان الراحل سعيد صالح والفنان صلاح السعدني ويحيي الفخراني واحمد زكي وان دورى في مسرحية السكرتير العام لفت نظر الجمهور  لموهبتي الفنية .

واشارت بان دخول للاذاعة المصرية من خلال تقديم اول عمل اذاعي بعنوان الارملة العزراء مع الفنان الراحل محمود المليجي وسعيد صالح وكانت من تاليف زكريا الحجاوى من خلال تقديم دور الست خضرة والذى عرض في اذاعة الشرق الاوسط .

وتابعت ان الشخصية التي قدمتها في مسلسل حضرة المتهم ابي كانت الشخصية المربية مبروكة التي تنتمي الي اصول ريفية التي الشخصية التي جذبتني كثيرا وان العمل الدرامي من اخراج رباب حسين وان مسلسل عائلة الدوغرى هو بمثابة محطات في حياتي الفنية وقدمت برنامج حياتي الذى كان بمثابة تحولي لبطل من خلال مسلسل  لاتطفي الشمس من تاليف احسان عبد القدوس ومن اخراج نور الدمرداش والذى ضم كوكبة من المع النجوم منهم صلاح السعدني وكرم مطاوع وزوزو نبيل وسعد اردش ومديحة سالم وكان العمل هو قصة واداء جميل وقدمت سميرة موسي وخريف ابريل والسباعيات ومنهم العمر سبعة ايام وبعدها الفلاح وعائلة الدوغرى والثلاثية وعصر الحب وقدمت في الثلاثية الجزء الثالث وهو السكرية في السينما اما التلفزيون الجزئين الاول والثاني وهما بين القصرين وقصر الشوق وان قرر بتقديم اخر فيلم سينمائي وهو السكرية من اجل بدء حياة زوجية واصبح ام وان زوجي هو ضابط شرطة وكان يراة اننا نعمل اسرة مصرية وان الله نعم علية بالانجاب الذى التفت لرعاية اسرتي مما اضطريت للتضحية في السينما وتقديم اعمال فنية من خلال التلفزيون وان الوسط الفني ساهم في تعبي الشديد من خلال اختيار الاوقات والملابس والدخول في الشخصيات التي اقدمها امام المشاهد ومشاهدتي للعروض من اجل التعليم وان الكفاح والاصرار من خلال احترام مهنتة هو عنصر النجاح وان الحلم والطموح هو الوصول الي الطريق الذى تتمناة في حياتك.

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *