أهم الأخبارثقافة

مدينة جنيف بسويسرا

بقلم المهندس : طارق بدراوى

جنيف مدينة سويسرية شهيرة تقع في جنوب غرب البلاد علي مقربة من الحدود السويسرية الفرنسية وهي عاصمة كانتون أو إقليم جنيف وهي تقع على النهاية الغربية للبحيرة التي تسمي أيضا بحيرة جنيف وهي أحد أكبر البحيرات الأوروبية و تقع 60٪ من مساحتها في الحدود السويسرية و40٪ في الحدود الفرنسية ضمن إقليم سافوا العليا وتعود تسمية البحيرة إلى العهد الروماني وكانت تسمى ليمانوس ومع إشتهار مدينة جنيف بدأت تسمى ببحيرة جنيف ولكن الإسم المتفق عليه في فرنسا منذ القرن الثامن عشر الميلادى هو بحيرة ليمان وهذه البحيرة ينبع منها نهر الرون وهو واحد من الأنهار الرئيسية في قارة أوروبا حيث أن له أهمية كبرى في النقل النهرى وربط العديد من المدن السويسرية والفرنسية بالموانئ الفرنسية التي تقع علي ساحل البحر الأبيض المتوسط والذى يصب فيه هذا النهر في جنوب شرق فرنسا ويبلغ طوله 812 كيلو متر وقرب مصبه يتفرع إلى فرعين الفرع الأول ويعرف بالرون العظيم والفرع الثاني يعرف بالرون الصغير وبذلك يكون دلتا نتيجة تفرع النهر في منطقة كامارج بفرنسا وتحيط بمدينة جنيف قمم جبال الألب القريبة وهي أشهر سلسلة جبال في أوروبا وتمتد من النمسا وسلوفينيا شرقا مروراً بإيطاليا وسويسرا وليختنشتاين والمانيا وحتى فرنسا غربا وكلمة ألب تعني أبيض باللغة اللاتينية وأعلى قمة في هذه السلسلة الجبلية هي قمة مونت بلانك أو القمة البيضاء الواقعة على الحدود الفرنسية الإيطالية ويبلغ إرتفاعها 4810 مترا وتعد جنيف ثاني أكبر مدن سويسرا بعد مدينة زيورخ وأكبر مدن الجزء الناطق باللغة الفرنسية ومدبنة جنيف هي مقر العديد من المنظمات الدولية حيث تستضيف المقر الأوروبي لمنظمة الأمم المتحدة كما يوجد بها المقر الرئيسي لمنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة الصليب الأحمر الدولية ومنظمة الملكية الفكرية ومنظمة العمل الدولية ومنظمة حقوق الإنسان كما كانت مدينة جنيف أيضا مقرا لإتفاقيات دولية عديدة ومع تقاليدها الإنسانية ونزعتها المنفتحة على العالم فقد عرفت جنيف بأنها عاصمة السلام .

وسويسرا أو رسميا الإتحاد السويسرى هي جمهورية فيدرالية تتكون من 26 كانتون أو إقليم بالإضافة إلي برن كمقر للسلطات الإتحادية وهي تقع في غرب أوروبا حيث تحدها المانيا من الشمال وفرنسا من الغرب وإيطاليا من الجنوب والنمسا وليختنشتاين من الشرق وقد تشكلت الكونفيدرالية السويسرية على مدى عدة قرون لكنها تميـزت بحرصها على الحياد وإبتعادها عن الدخول في حروب مع جيرانها ومع أنها تقع في قلب القارة الأوروبية إلا أنها تمتاز عن معظم الدول المجاورة لها بتنوعها الديني واللغوي والثقافي وتمسكها بممارسة الديمقراطية المباشرة وهي عضو مؤسس في الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة وجزء من منطقة شينجن وعلى الرغم من أنها ليست عضوا في الإتحاد الأوروبي ولا في المنطقة الإقتصادية الأوروبية إلا أنها واحدة من أغنى البلدان في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي للفرد وقد تم تصنيف مدينتيها الشهيرتين زيوريخ وجنيف المدينتين الثانية والثامنة من بين الأعلى في جودة المعيشة في الحياة في العالم وهي الدولة التاسعة عشر كأكبر إقتصاد في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي الإسمي ورقم 36 في تعادل القوة الشرائية وتعتبر  سويسرا بلد قام على أساس إحترام الأقليات وعلى الديمقراطية المباشرة التي أدت في نهاية المطاف إلى نظام فيدرالي يضم 26 إقليمٍ أو كانتون كما ذكرنا تلتقي على التواؤم والتضامن فيما بينها ورغم أنها تختلف فيما بينها بالهوية إلا أن المصلحة المشتركة تجمعها وجدير بالذكر أنه ليس أمام الإتحاد الأوروبي إذا أراد النجاح إلا أن يعتمد التجربة السويسرية فثمة تماثل بين الفيدرالية السويسرية والإتحاد الأوروبي فيما عدا الشأن المالي والدفاع والسياسة الخارجية وعلي الرغم من أن سويسرا الحديثة تشكلت عام 1848م إلا أنه في سويسرا لا توجد لغة رسمية واحدة بل هناك أربع لغات ولا توجد ثقافة واحدة بل هناك عدة ثقافات متنوعة وغنية ومتناقضة فيما بينها فبعض المواطنين لغتهم الأم الفرنسية ويعيشون ويعملون في مدينة منفتحة مثل جنيف يوجد فيها أكثر من 200 منظمة دولية والبعض من سكان الريف يعيشون في قرى جبلية تقع في كانتون أوري ويتحدثون بلهجة المانية وليس بينهم روابط مشتركة إلا أنهما يرتبطان سويا بتاريخ من النجاحات التي حققها وما زال يحقـقها هذا البلد وبديمقراطية يعود تاريخها إلى أكثر من 700 عام وتضم سويسرا أربع مناطق رئيسية لغوية وثقافية الألمانية والفرنسية والإيطالية والرومانشية وعلى الرغم من أن الغالبية تتحدث الألمانية إلا أنها لا تشكل أمة لها هوية عرقية أو لغوية مشتركة لكن مع ذلك نجد بين سكان هذا البلد شعور قوي بالإنتماء إليه والذى تأسس على قيم مشتركة فيدرالية وديمقراطية مباشرة تتخذ من جبال الألب رمزا لها هذا وتحتفل سويسرا بعيدها الوطني في 1 أغسطس من كل عام وهو اليوم الذي يوافق تاريخ إنشاء الإتحاد السويسري في يوم 1 أغسطس عام 1291م .   

جنيف
جنيف

ويعود مبدأ الحياد الذى إلتزمت به سويسرا وذلك فيما يتعلق بالشئون العالمية إلي عدة قرون مضت وهي ليست الدولة الوحيدة التي تقف على الحياد فهناك دول أخرى مثل آيسلندا وإيرلندا والنمسا وكوستاريكا إتخذت سياسة مماثلة في الحياد وعدم التدخل لكن تبقى سويسرا هي أقدم وأشهر الدول التي حملت هذه المبادرة وإستمرت متمسكة بها مما جعلها تكسب إحترام العالم كله وكانت معركة مارينيانو الشهيرة والتي قامت بين يوم 13 وحتي يوم 15 سبتمبر عام 1515م والتي وقعت بالقرب  من بلدة مارينيانو والتي تعرف اليوم بميلينيانو وتقع جنوب شرق مدينة ميلانو الإيطالية والتي إنتصرت فيها فرنسا وحلفاؤها جمهورية البندقية على السويسريين هي المعركة التي شقت طريق الحياد وجعلت سويسرا تتجه إليه وتعد هذه المعركة من أشد معارك الحروب الإيطالية ضراوة ووحشية وسفكا للدماء خسر خلالها السويسريون عددا كبيرا من القتلى وبعد الهزيمة تخلّت الحكومة الإتحادية السويسرية عن سياساتها التوسعية وحاولت البحث عن سبل تجنب الصراع مستقبلا من أجل الحفاظ على الذات وبعد عام على المعركة تم توقيع معاهدة سلام بين ملك فرنسا فرانسيس الأول والحكومة السويسرية الفيدرالية والتي أصبحت تعرف بمعاهدة السلام الدائم ووفقا للإتفاقية أُقرت تعويضات مالية وإمتيازات تجارية وتسهيلات أخرى للسويسريين وفي المقابل على الإتحاد السويسري أن يتخلى عن المطالبة بميلانو وعدم خوض أي حرب ضد مملكة فرنسا وقد إستمر هذا الأمر حتى عام 1798م حيث قامت فرنسا بقيادة نابليون بونابرت بغزو سويسرا وخلال الحروب النابليونية بين عام 1803م وعام 1815م بقيت سويسرا دولة محايدة أيضا وبعد الهزيمة الساحقة التي تعرض لها نابليون في معركة واترلو آخر معاركه عام 1815م إتفقت القوى الأوروبية أن تبقى سويسرا كمنطقة عازلة بين فرنسا والنمسا للمساهمة في تحقيق الإستقرار وخلال مؤتمر فيينا عام 1815م الذي عقد لتسوية القضايا الناشئة من الثورة الفرنسية والحروب النابليونية تم التوقيع على إعلان الحياد الدائم لسويسرا في إطار المجتمع الدولي وخلال الحرب العالمية الأولى مابين عام 1914م وعام 1918م حافظت سويسرا على حيادها ولم تتدخل إلى جانب أي من الأطراف المتصارعة وفي عام 1920م عندما تأسست عصبة الأمم إعترفت بالحياد السويسري وإتخذت من جنيف مقرا لها وفي فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية كانت سويسرا نشطة في الشئون الدولية لكن من خلال المبادرات الإنسانية لكنها بقيت محايدة فيما يتعلق بالشأن العسكري ولذا لم تنضم إلى حلف شمال الأطلسي أو الإتحاد الأوروبي وإنضمت فقط إلى الأمم المتحدة عام 2002م وعلى الرغم من حيادها إلا أنها لا تزال تحافظ على وجود جيش لها لأغراض دفاعية وهناك خدمة عسكرية جزئية لجميع الذكور مابين سن 18 وحتي 34 عاما .

جنيف_السويسرية
جنيف_السويسرية

وعن تاريخ مدينة جنيف ففي عام 50 ق.م تقريباً أقام الرومان مستعمرة حيث تقع جنيف الآن وخلال العصور الوسطى كانت جنيف مقر ملوك منطقة برجنديا وفي القرن الحادي عشر الميلادي أصبحت جنيف مدينة محكومة محليا للإمبراطورية الرومانية المقدسة وخلال القرن السادس عشر الميلادي وتحت قيادة المصلح الديني كالفن أصبحت جنيف مركزا للبروتستانتية وفي عام 1815م إنضمت مقاطعة جنيف لإتحاد الكانتونات السويسري الذي سمي الإتحاد السويسري الكونفيدرالي ويحتفل أهل مدينة جنيف خلال يومي 11 و12 ديسمبر من كل عام بمناسبة إنتصارهم على الفرنسيين السافويين  حيث شن الدوق شارل إيمانويل هجوما على المدينة وحاول جنوده التسلق على الأسوار بواسطة سلالم وقاومتهم نساء المدينة مع رجالها بسكب الحساء الساخن عليهم لذلك أطلق على هذا العيد عيد السلالم أو الأدراج كما أنه برعاية كانتون جنبف تحتفل المدينة على ضفاف بحيرتها كل صيف بما يسمي عيد الصيف وهو عيد لجذب السياحة وينفق الكانتون ميزانية ضخمة لتصميم الألعاب النارية خلاله بأجمل الأشكال ومن أهم معالم جنيف جامعتها والتي تعد أيضا رمز يفتخر به الجنيفيون وقد تأسست  في عام 1559م علي يد أحد القادة الدينيين المؤسسين للفرع البروتستانتي المسيحي وقد أطلق عليها في البداية إسم أكاديمية جنيف وكانت مخصصة حينذاك لتدريس اللاهوت واللغات القديمة كاليونانية والعبرية ثم تطورت الأكاديمية لتصبح جامعة جنيف في عصر النهضة الأوروبية في عام 1873م مع بناء كلية الطب واليوم تعتبر جامعة جنيف إحدى أفضل الجامعات على مستوى العالم وهي تقدم  حوالي 400 برنامج أكاديمي وتضم أكثر من  14 ألف طالب وطالبة والقبول فيها تنافسي على أساس النخبة ولغات التدريس بها هي الفرنسية والإنجليزية وقد تخرج منها عدة مشاهير على مستوى العلوم والسياسة والفنون مثل ورنر إربر الحاصل علي جائزة نوبل للطب وجونار ميردال الحائز علي جائزة نوبل للإقتصاد وأدموند فيشر الحاصل علي جائزة نوبل للطب أيضا وكوفي أنان السكرتير العام الأسبق لمنظمة الأمم المتحدة والحائز علي جائزة نوبل للسلام وآخرين وتطبق جامعة جنيف النموذج الفرنسي الجامعي والذى يشمل 4 سنوات للمرحلة الجامعية الأولى وهي شهادة الليسانس ثم تأتي المرحلة الجامعية الثانية وتتراوح مدتها بين سنة وسنتين لشهادة الدراسات المعمقة ثم تأتي المرحلة النهائية وهي الدكتوراة ومدتها من 3 إلي 5 سنوات وقد وقعت جامعة جنيف حديثا على إتفاقية بولونيا لتوحيد النظم الجامعية الأوروبية وبذلك ستطبق نموذجا آخر ويتم إلغاء النموذج الفرنسي وإلي جانب جامعة جنيف توجد بالمدينة العديد من المعالم الهامة الأخرى منها :-

 نافورة جنيف والتي يمكن رؤيتها من على حافة بحيرة جنيف وقد بنيت النافورة في عام 1886م بإرتفاع تمثال الحرية أى 93 مترا وبذلك تكون من أطول النوافير في العالم ويقدر أن النافورة تضخ سبعة أطنان من المياه بسرعة تبلغ 200 كيلو متر في الساعة من خلال عدة مضخات كهربائية تضخ الماء لإرتفاع يصل إلى 140 متر وقد تم تصميمها في البداية لغرض تقليل ضغط المياه عند الضخ لسكان المدينة ومع حلول عام 1891م تم تطويرها لتصبح معلم سياحي جذاب وكانت قدرتها في ذلك الوقت 90 متر فقط حتي تم تطويرها مرة أخرى عام 1951م بتزويدها بمضخات ووحدات إضاءة أحدث لتصبح من أهم وأبرز معالم المدينة ويمكن التمتع بهذه النافورة أثناء الإسترخاء خلال النهار كما أن منظرها أثناء الليل يوفر جو رومانسي عندما تتناثر الأضواء الملونة حولها .

جنيف_السويسرية
جنيف_السويسرية

متحف أريانا والذى يقوم بتوثيق صناعتي الخزف والزجاج وذلك من خلال 20 ألف قطعة معروضة به تم تجميعها من سويسرا وأوروبا والشرق الأدنى والأقصى ويتنوع تاريخها بين 12 قرنا مضت منذ أن بدأت صناعة الخزف ومن بعدها صناعة الزجاج قبل 7 قرون وتتمثل هذه التحف في مزهريات وصحون وكؤوس متنوعة مختلفة الأشكال والألوان بالإضافة إلى مجموعة من التماثيل والمجسمات المختلفة وكلها صناعة يدوية وذلك علاوة علي بعض الكتب القديمة والتي تعبر عن الفن والحضارة السويسرية والعالمية وقد لا تختلف أشكال هذه الأواني عن ما هو متواجد في أماكن أخرى لكن ما يميزها فعلا هو الرسوم والنقوش المتواجدة عليها والتي تعكس ثقافة البلد الذي صنعها وهذا ما أكسب المتحف شهرة خارج حدود سويسرا وجعل منه مقرا للأكاديمية الدولية للخزفيات التي تضم 400 عضو من شتى بقاع العالم وعند الدخول للمتحف يرافق الزائر مرشد سياحي يشرح له كل قطعة أثرية من زجاج وفخار وخزف ويقع هذا المتحف في حديقة ضخمة يتواجد بها عدد من النافورات الفاتنة الكبيرة والصغيرة على ضفاف بحيرة جنيف وكان تأسيسه علي يد شخص أصله من جنيف ويعرف بإسم جوستاف ريفيليود الذي أمر بإنشاء مبنى يجمع بين الطراز العمراني الكلاسيكي المحدث والطراز الباروكي الحديث وذلك ليعرض فيه مجموعته الفنية الخاصة وهكذا بني هذا الصرح خلال الفترة ما بين عام 1877م وعام 1884م  وهو يقع بالقرب من قصر الأمم الذي يعد المقر الرئيسي لهيئة الأمم المتحدة في أوروبا وبعد الإنتهاء من بنائه أطلق عليه بانيه إسم أريانا تيمنا بوالدته ثم وهبه مع عقارات وأصول أخرى لمدينة جنيف وهو يتميز  بطابع معماري جذاب يظنه المشاهد قصر من الوهلة الأولى بقبته والأعمدة التي تتقدم واجهته وبطرازه العمراني الكلاسيكي المحدث بالإضافة الى الطراز الباروكي الحديث واللذين شكلا بإمتزاجهما أحد أجمل المباني وذلك بالاضافة الى داخل المبنى الذي يحوي السقف المقوس المليء بالنجوم .

جنيف_السويسرية
جنيف_السويسرية

متحف باتيك فيليب والذى تأسس في عام 2001م ويقع في منطقة بلين باليه  في غرب جنيف ويعتبر من أبرز الأماكن السياحية في سويسرا فهو يساعد على فهم وإكتشاف كيفية صنع الساعات السويسرية بطريقة عرض شيقة ومثيرة وقصة تطور الساعات السويسرية في تسلسل زمني مبهر ومتقن بما في ذلك المنبهات وساعات اليد والساعات الشمسية وساعات الحائط والساعات الثمينة المرصعة بالمجوهرات أيضا والتي يعود تاريخها إلى عام 1500م ويمكن لزائر هذا المعرض القيام بجولة فيه والتعرف على تاريخ إنشائه وتاريخ صناعة أى ماركة ساعة عبر الزمن منذ التأسيس في القرن التاسع عشر الميلادى وذلك بالإستماع للمرشد المرافق كما يمكن للزائر أيضا مشاهدة قاعتي العرض في الطابقين الثاني والثالث تعرض الأولى منهما  مجموعة كبيرة ومتنوعة من الساعات القديمة الخلابة والنادرة أما القاعة الثانية فتعرض تصميمات مدهشة للساعات المكسوة بالمجوهرات والألماس والتي كانت في البدابة تصنع خصيصا للملوك والأمراء والمشاهير وخلال هذه الجولة يمكن للزائر إلتقاط الصور الفوتوغرافية التوثيقية لمقتنيات المعرض والتي لايوجد منها قطع ثانية في العالم وأيضا الصور التذكارية مع التحف والساعات المرصعة بالمجوهرات . 

متحف التاريخ الطبيعي والذى يعد من أفضل المتاحف التي ينصح بزيارتها نظرا لما يضمه من عروض فريدة من نوعها ويضم هذا المتحف معرض الحيوانات الذي يضم مجموعة من مجسمات وهياكل عظمية للعديد من الحيوانات تروي مراحل تطورها التاريخي ويوجد أمام كل هيكل ومجسم معلومات شاملة وهامة حول الحيوان الذي يمثله لكن ما يجعل هذا المعرض مميز هو توافر أصوات تحاكي الأصوات الحقيقية للحيوانات وكأنها في أماكنها الطبيعية التي تعيش فيها ويضم أيضا المتحف معرض الحشرات الذي يضم مجموعة من الحشرات النادرة والمميزة التي لا تراها في أي مكان أخر مثل الحشرات ذات الرأسين وينتقل الزائر بعد ذلك إلي معرض آخر يضم  مجموعة من النباتات والمجسمات ذات أبعاد حقيقية تحاكي مراحل نموها وتطورها وما يميز هذا المعرض هو مجسمات النباتات المنقرضة وفي الطابق الأول من المتحف يمكن للزائر التعرف علي تاريخ البشرية بشكل خاص وتاريخ الأرض بشكل عام وتاريخ الفضاء وكذلك التعرف علي كامل معادن الكون المتواجدة داخل الأرض وخارجها بالإضافة إلي النيازك والأحجار القمرية والأرضية من أحجار كريمة وشبه كريمة التي حصل المتحف عليها من وكالة ناسا للفضاء كما أن هناك قسم يتم التعرف من خلاله على التكنولوجيات المتقدمة المسخرة لحماية البيئة وبالمتحف أيضا قاعة مخصصة للأطفال يشاهدون بها عرض ممتع حول التاريخ الطبيعي للكون بالإضافة إلي كافتيريا ومطعم يقدمان مشروبات ومأكولات خفيفة للزوار .

قصر الأمم والذى صممه المهندس المعمارى  كاميلي لوفيفر وتم بناؤه بين عام 1929م وعام 1936م ليكون بمثابة مقر منظمة عصبة الأمم وبعد قيام منظمة الأمم المتحدة أصيح في عام 1946م مقرا لها في جنيف وذلك عندما وقع أول أمين عام للأمم المتحدة النرويجي تريج فيلي لإتفاق مع السلطات السويسرية علي ذلك على الرغم من أن سويسرا لم تصبح عضوا في الأمم المتحدة إلا في عام 2002م وعند بناء هذا القصر تم عمل حساب الإجتماعات ولذا فإن قاعة الإجتماعات الرئيسية الخاصة بالجمعية العامة للمنظمة الدولية على سبيل المثال تتسع لزهاء 2000 شخص وإستطاع المبنى تلبية إحتياجات أعضاء الأمم المتحدة في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين الماضي ولكن نظرا لنشاط المنظمة المتزايد إقتضى الأمر عمل توسعات هامة ولذلك ففي عام 1968م وضع يوثانت الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك حجر الأساس لتوسيع القصر وأنجِز ذلك في عام 1973م وفي الوقت الحاضر تستخدم هذه المرافق بالكامل لتلبية إحتياجات الدول الأعضاء الذى وصل إلي 193 دولة إلي جانب العديد من المجموعات المراقبة والمنظمات غير الحكومية المعتمدة والوكالات المتخصصة ويشمل القصر مكتبة تحتل الجناح الشرقي منه بالكامل وتم تمويل بنائها جزئيا من صندوق خاص أتاحه السيد جون  روكفيلر الإبن الذي تبرع أيضا بعدد هائل من الكتب لمكتبة عصبة الأمم في السابق وتضم المكتبة اليوم ما يزيد عن مليون مجلد ومجموعتها من كتب العلوم الإجتماعية من أغنى المجموعات في العالم وبها ما يزيد عن أربعة ملايين من وثائق الأمم المتحدة وعدد 500 ألف  من منشورات الوكالات المتخصصة وزهاء 9 آلاف من عناوين الدوريات وتضم المكتبة أيضا محفوظات قيمة من المواد النادرة يعود تاريخها إلى عصبة الأمم وإلى ما قبله وكل تلك المحتويات مصنف تصنيفا منهجيا وتحيط بقاعة الجمعية العامة في قصر الأمم قاعات جانبية وبهو شاسع يكفي لإقامة الإحتفالات وحفلات الإستقبال ويتألف البهو من منصة عالية لها شرفة مصنوعة كلها من الرخام ونوافذ عالية تطل على الفناء التذكاري والأرضية من الصوان الضارب إلى الحمرة من فنلندا ويتألف السقف من ألواح كبيرة غائرة مطلية باللون الأخضر الفاتح وتخفف الألوان الداخلية من ضوء النهار في البهو أما في الليل فيتألق المكان بنور شمعدانات تبعث أشعتها إلى السقف.

كاتدرائية القديس بيير وهي تنتمى إلى الكنيسة البروتستانتية الإصلاحية ومن المعروف أن هذه الكنيسة كانت في الأصل منزل يوحنا كالفن أحد قادة الإصلاح البروتستانتي وداخل الكنيسة يوجد كرسي خشبي كان يستخدمه كالفين وقد بدأ البناء تحت رعاية أمير أسقف أبرشية جنيف وكان تاريخ البناء حوالي عام 1160م وقد بنيت في الأصل على الطراز الروماني وتم الإنتهاء من البناء بعد حوالي 100 سنة في وقت لاحق على الطراز القوطي وأضيفت لها الواجهة الرئيسية النيو كلاسيكية في القرن الثامن عشر الميلادى وهذه الكنيسة تعد من الكنائس العريقة فى الديانة المسيحية وخاصة الكنيسة البورتستانتية.

 

الحديقة الإنجليزية وهي  تتميز بطابعها الإنجليزي الهادئ فنراها تحتوي على كراسي خشبية متناثرة حول الحديقة ومساحات خضراء متنوعة ولكن أكثر ما يميزها هو تنوع زهورها التي يصل عددها إلى أكثر من 6500 زهرة مرتبة بطريقة جذابة وبتنسيق ملفت حسب ألوانها فيتشكل منها عدد من الأعمال الفنية الجميلة كما أنها تعد موطنا للكثير من الزهور النادرة والعطرية التي تم تنسيقها لتظهر في شكل ساعات عملاقة تسمح برؤية الوقت حيث تعد هذه الساعات من أسطع النجوم في الحديقة الإنجليزية لذا فإن زائر مدينة جنيف لابد وأن يحرص علي زيارة هذه الحديقة ليقضي فيها وقتا طيبا ويتعرف على أعمالها الفنية ونوافيرها الرائعة دون أن ينسى مشاهدة نصبها التذكاري الشهير ومن الممكن أن يحضر الزائر معه طعامه وأن يتناوله في تلك الحديقة في أحد الإستراحات المغلقة أو المقاعد الخشبية أو من الممكن أن يفترش الزائر أرض الحديقة الخضراء ويحظي بوجبة في حضن الطبيعة ويمكن للزائر أيضا أن يستأجر قاربا عائليا ويحظي بجولة جميلة في بحيرة جنيف التي تطل عليها الحديقة ومن داخل البحيرة يمكن رؤية العديد من معالم جنيف التي ستبدو مختلفة وأكثر جاذبية خصوصا مع جمال مياه نافورة جنيف المتصاعدة إلي عنان السماء في منظر بانورامي غاية في الروعة ومن البحيرة أيضا يمكن رؤية بعض الطيور التي تحلق في الجو ثم تغوص في البحيرة للإنقضاض على فريستها من السمك الصغير .

 البلدة القديمة بمدينة جنيف والتي يعود تاريخها إلي حوالي 2000 عام وهي تتميز بالتنوع التاريخي في داخلها حيث يمكن أن تلمس فترات كثيرة من التاريخ الذي مر على سويسرا بداية من العصر الروماني وما أن يدخل الزائر المدينة القديمة في جنيف حتى تسحره مبانيها التي تتشابه جميعها في الشكل واللون حيث سيجدها تتميز كلها باللون الرمادي المائل للبياض مع أسطح من القرميد الأحمر أما أرضية الشوارع فهي معبدة من مجموعة من الحجارة ذات اللون الرمادي وسيصادف الزائر أثناء جولته مجلس المدينة والذى يسهل التعرف عليه من خلال المدافع الصغيرة المتواجدة في الشارع والموجهة له وسيقابل أيضا المنزل الذى كان مسقطا لراس الأديب والفيلسوف الشهير جان جاك روسو ومتاجر التحف المتواجدة بجواره والتي تتميز بتصاميمها العائدة لقرون سابقة ناهيك عن نوافذها الزجاجية التي تسمح برؤية التحف البديعة والمتميزة وبإستمرار السير داخل البلدة القديمة سيقابل الزائر الكاتدرائية وأبراجها العالية من بعيد والتي هي في الأساس كنيسة كاثولكية تعكس تاريخ الإصلاح في سويسرا وهناك ممر أرضي متواجد في برج الكاتدرائية يوجد في داخله عدد ضخم من الأثار بدأ جمعها منذ القرن الثاني عشر الميلادي وبالبلدة القديمة أيضا سوق يقع على شارعين شهيرين الأول من الجهة الداخلية ويضم عدد من المتاجر وسينما تقدم عروض تاريخية أما الشارع الخارجي فهو في الجهة المقابلة لبحيرة جنيف ويضم متاجر لساعات وماركات عالمية لها صيت واسع يمتد لقرون عديدة مضت هذا طبعا بخلاف المطاعم والمقاهي التي تقدم ما لذ وطاب من المأكولات التقليدية وسط ساحة بورج دي فور .

 ساحة بورج دى فور وهي من أقدم الساحات في جنيف وكانت في الأصل سوق روماني قديم يتجمع فيه السويسريون كما كانت مكان لإيواء اللاجئين من جميع أنحاء أوروبا وما زالت حتي اليوم تمثل نقطة جذب لسكان جنيف وزوارها وهي محاطة بالعديد من المقاهي والمطاعم والنافورات والفنادق والمتاجر والمحلات وتضم العديد من المقاعد للجلوس والإستراحة ويطل علي هذه الساحة قصر العدل الذى يعود تاريخ بنائه إلي القرن الثامن عشر الميلادى وسلسلة من المباني التي تعود إلي الفترة ما بين القرن الخامس عشر والقرن الثامن عشر الميلاديين .

جنيف سويسرا
جنيف سويسرا

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *