أهم الأخبارحوادث

مصـرع ٩ أشخاص و إصـابة ١٠ في حادِث تصادُم مُـروّع بين سـيارتَى أُجـرة على طريق أسـيوط – البحر الأحمـر

كتبَ : طارق صقـر

إسـتمرارًا لـ مُسلسل حوادث السِـير التي يكون بطلها هوَ الميكروباص ،، فَـ قد لقَى مساء أمس ٩ أشخاص مصرعهُم و أُصيبَ ١٠ آخـرون بـ إصابات مُختلفة إثـر حادِث تصادُم مُـروّع بين سـيارة بيچو تحمل لوحات معدنية ” ٥٤٧١ – ى ص ج ” و أُخـرى ميكروباص تحمل لوحات معدنية ” ” على طريق “أسـيوط – البحر الأحمـر” بـ دائِـرة مركز شـرطة أخميم بـ سُـوهاج ،، و هوَ ما نتجَ عنـهُ مصـرع ٩ أشخاص من بينِهم ٨ من قريـة درنكة – أسـيوط كانـوا عائـدين في أجازة من البحر الأحمـر حيثُ يعملون هُنـاك و طِفلة ٥ سـنوات ،، كما أُصيبَ ٩ آخـرون بـ جروح و كُسـور .. تم الدفع بـ ١٠ سـيارات إسعاف لـ نقل الضحايا و المُصابين لـ مُستشفيات أخميم المركزى و سُـوهاج التعليمي و سُـوهاج العام و سُـوهاج الجامعي ،، و وجّهَ الدكتـور أحمد الأنصـارى مُحافظ سُـوهاج بـ إعلان الطوارئ بـ مُستشفيات سُـوهاج و أخميم لـ إتخاذ ما يلزم تِجاه مُصابي الحادِث ،، و عقِب إنتقال أجهـزة الأمن و رِجال المباحث الجنـائية لـ موقِع الحادِث ،، تبيّن من المُعاينـة الأولية أنَ التخطّي الخاطِئ لـ قائـد السـيارة البيچو مِما أدّى إلى إصطدام السـيارة الميكروباص بـهِ و وقع الحادِث ،، تم رفع آثـار الحادِث و تسـيير حركة المـرور معَ التحفّظ على السـيارتين البيچو و الميكروباص ،، و حُـرِر المحضـر رقم ٤٥٠٥ – إدارى مركز شـرطة أخميم ،، و المُتـوفّون في الحادِث الأليم هُم :

جمال حسني حسن – ٥٢ عام سـائق السـيارة البيچو المُتسببة في الحادِث … علي محمد كامل – ١٩ عام … محسن عبـد المنعم محمد – ٣٠ عام … محمد عبـد المنعم محمد – ٢٤ عام … حسن سـيد سـيد – ٣٦ عام … مصطفى كمال الدين محمد – ٢٤ عام … علي سـعيد علي – ١٩ عام … مصطفى محمد ديـاب – ١٦ سـنة و جميعُهم من قريـة درنكة كانـوا في السـيارة البيچو ،، كما لقيَت طِفلة مُقيمة بـ مركز دار السـلام بـ سُـوهاج تُدعى أسـيل عبـد العال مطاوع – ٥ سـنوات من رُكاب السـيارة الميكروباص مصرعها في الحادِث.

السـيارة الميكروباص في الحادِث
رفع آثـار الحادث لـ تسـيير الطريق
بعض نماذج لـ حوادث الحافِلات و التي لابُـد من أن يكون هُنـاك وقفة مع سـائقيها و التأكد من صلاحيتهم لـ القيـادة

 

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *