أهم الأخباردين ودنيامقالات

معذرة يارسول الله.. فنحن غثاء كغثاء السيل

بقلم : الطيب دخان

يؤسفنا كأمة لها تاريخها وماضيها وحاضرها مليئة بالكتاب والأدباء والعلماء والمثقفين  والإعلاميين والفنانين والمخرجين وأرباب الأعمال والأموال والتجار والمقاولين  ندعي الغيرة على نبينا عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم ومحبة ديننا الحنيف ولكننا لا نعرف كيف نرد الإساءة عنه ولا عن رسالته السمحاء التي جاءت بالنور والهداية للعالمين أجمعين إلا بالعنف والقتل والتخريب والتدمير واللعن والسب والشتم  وكأنها هي التي علمتنا هذه الأشياء…وهي منها براء.

ألم يأمرنا ديننا بالتسامح ومقابلة الإساءة بالإحسان ..؟

 قال جل شانه وعظمت قدرته(لا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن  فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم)

وأمرنا  بالدعوة إلى الله سبحانه  وتعالى بالحكمة واللين والصبر على الأذى مخاطبا نبيه الكريم ( أدعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن)

وقال أيضا(واصبر وما صبرك  إلا بالله ولاتكن في ضيق مما يمكرون)

إنه من حقنا  أن نغضب لنبينا  ونتعصب لديننا  وندافع عنه  بأنفسنا وأموالنا وأبنائنا إن وجدنا لذلك سبيلا ولكن علينا ترجيح العقل وتغليب الحكمة والحجة والدليل والبرهان خاصة مع اليهود والنصارى قال تعالى( ولا تجادلوا أهل الكتاب  إلا بالتي هي أحسن) ونهانا عن السب والشتم قائلا

( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوى بغير علم) وإن كنا لا نستطيع فعل ذلك كما هو حالنا اليوم خاصة مع اليهود والإمريكان  ولا قوة لدينا في مجابهتهم وإن حاولنا ذلك  بالقوة ألقينا بأنفسنا  إلى التهلكة  نظرا لعدم تكافؤ موازين القوى فعلينا بالتضرع لله سبحانه وتعالى والإخلاص له في الدعاء  أن ينتقم لنا ممن أساؤوا إلى نبينا و عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم وإلى ديننا الذي إرتضاه دينا للعالمين بأجمعهم ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين) وإن الله على ذلك لقوي قدير وقد وعد نبيه بالنصر  وردع المستهزئين به قائلا(إنا كفيناك المستهزئين)

فما يفعله المسلمون اليوم من تخريب وحرق وتهديم وكسر هو إضرار بممتلكاتهم وأذية لأنفسهم وغيرهم ممن لا دخل لهم  في الأمر ( ولا تزر وازرة وزر أخرى) فمن حقنا أن ندافع عن ديننا  وأن  ننكر المنكر بأيدينا أو بأقوالنا فإن لم نستطع فبقلوبنا وذلك أضعف الإيمان  ومن حقنا أن نضغط على امريكا وحليفاتها حتى تقوم بوقف عرض هذا الفيلم  وفقا لمبادئ احترام الأديان والمقدسات  ولكن القتل والحرق والتخريب  أراه يسيء إلى ديننا ويضر بنا أكثر مما ينفع.

فو الله كم هو شبيه حالنا اليوم بما وصفه الرسول عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم في حديثه القائل

 ( يوشك ان تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها قيل أو من قلة نحن يومئذ يارسول الله….؟ قال لا ولكنكم غثاء  كغثاء السيل) أخرجه أبو داوود في سننه و رواه الإمام أحمد في مسنده والطبراني وصححه الشيخ محمد ناصر الدين الألباني

فنحن اليوم تجاوز عددنا المليار ونصف المليار مسلم لكننا تتلاعب بنا كمشة صغيرة لا تتعدى الأربعة ملايين يهودي  فرقونا ،شتتونا، أشعلوا الحروب بيننا أثاروا الضغائن والأحقاد في قلوبنا  احتلوا أوطاننا نهبوا خيراتنا  وأخذوا أموالنا وثرواتنا  تصرفوا فينا وفعلوا بنا ما شاءوا ألبوا العالم ضدنا وجعلوا بوصلة قيادته بين أيديهم  واحتقرونا وأذلونا لا لشيء إلا لأنهم يعرفون جيدا من نحن ….وإننا غثاء كغثاء السيل رغم كثرتنا وغنانا…

وآخر ما استطاعوا  أن يفعلوه  هو هذا الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم أخرجه يهودي وموله مائة شخص من اليهود وعرض في الولايات المتحدة الإمريكية وقام المسلمون با لإحتجاج والتظاهر والحرق والتخريب والصراخ والعويل  من أجل منع عرضه  ولكن البيت الأبيض أبى  فعل ذلك بحجة حرية التعبير وقابل العالم بأجمعه هذا المساس بالمقدسات بالصمت  وعدم الإنكار فتراهم يفعلون هذا لوحدث العكس….؟ ولو  أن  المسلمين تحدثوا عن المحرقة  أو وصفوا اليهود وتحدثوا عنهم ولو بما فيهم لاتهموا بمعاداة السامية وبالمساس بالأديان والمعتقدات ..

أنظروا  أيها  المسلمون هؤلاء مئة يهودي فقط استطاعوا أن يلهبوا ويحركوا مشاعر المسلمين ويهينوا مقدساتهم  فجعلوهم يخبطون خبط عشواء لا رأي ولا قرار لهم إلا الضجيج والعنف والحرق وهم يظنون أنهم  بفعلهم هذا قد أحسنوا صنعا  وأنهم قد ثأروا لنبيهم ونصروه …

إنهم يشاهدون في كل يوم   ويتابعون ما يحدث في بلاد المسلمين من قتل وتشريد وذبح وسفك للدماء واغتصاب  ونهب وسلب وتعد على الحرمات سواء كان ذلك باسم الدين  أو الديمقراطية  او التطرف والتعصب  وهذا لا يزيدنا  إلا ضعفا وهوانا واحتقارا…. وازدراء في عيونهم ونكون  قد رسخنا في أذهانهم فكرة خاطئة عن ديننا ونقلنا لهم صورة سيئة عنا بتصرفاتنا وأعطينا المصداقية لأفكار خاطئة نشرها أعداؤنا  عنا وعن ديننا فأصبحنا برغم كثرتنا لا نستطيع نصرة ديننا ولا نقل صورة واضحة  جلية وصادقة عنه ….

فلماذا لم يقم كتابنا ومثقفينا بترجمة كتب السير والتاريخ إلى لغات عالمية عدة وتحويل قصص الأبطال والمشاهير من  أمتنا إلى روايات وأفلام تكون الغاية منها  التعريف بتاريخنا وشرح رسالة نبينا للعالم بأجمعه …..؟

أليست أخلاق هؤلاء الرجال وأعمالهم  وبطولاتهم هي التي ساهمت في نشر الرسالة المحمدية عبر كامل بقاع المعمورة وأصقاعها بعد أن كانت  في بداية أمرها لا تتجاوز حدود خيم الصحراء ورمال شبه الجزيرة العربية …؟

لماذا لم تقم الأمة الإسلامية رغم كثرتها بتمويل مشروع سنمائي ضخم يتناول حياة الرسول صلى الله عليه وسلم  وأصحابه وصحابته  الغر الميامين  وتقوم بترجمته إلى كل لغات العالم حتى يعرف العالم كله من يكون محمدا ….؟ ومن هم أصحابه…..؟ وما هي رسالته  وما النور الذي جاء به  ليخرج العالمين من حوالك الظلمات وغياهب الجهل  إلى سعادة ما بعدها سعادة وحياة يسودها الأمن و التوادد والتآخي والتراحم والتآزر والتكافل والرحمة والعطف والبر والحنان والإحسان …وغيرها من خلق الإسلام ا

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *