منوعات

هبة الزياد تكتب أحارب من أجل النصر

قديماً كنت أخشى تغيير مبادئي خوفاً من رد فعل الآخرين ؛ كوني شخصية ناضجة و لستُ هوائيه ولا اخضع لمرونة الثوابت… من أهم قواعدي السابقه.. الحالة الوحيدة التي اشعر بالندم فيها هي أن اخوض كل مراحل اللعبة واخسر الجولة الأخيرة..!

فكنت أُحارب من أجل النصر بشتى الطرق المُمكنة و المُستحيلة للوصول إلى هدفي و المُحافظة دوماً على نَمطي المُستقيم.

ولكن اكتشفت ان لُب القوة في “التغيير” لأن التغيير هو اصعب معاني هذة الحياة البائسة ، أعترف كنت مُخطئة لأن أحياناً التجاهل يُعطي نفس نتيجة الأهتمام المُفرط و التَمسك بشدة يُفيد الضياع،، لقد استبدلت هذه القاعدة بِـالأستعانة بالله عز و جل اولاً و..ثم..يا الله .

“أعوذ بكَ سبحانك من أن نبحر أميالًا في اتجاه خاطئ.”

بالعربي : لو اكتشفت انك ماشي في الطريق الغلط و قطعت مسافة كبيرة و موصلتش و لسه الطريق مفتوح متكملش لف و أرجع ،مفيهاش اي مشكلة انك تتراجع و تبدأ في خط جديد سواء كان في حياتك المهنيه او الأجتماعية او المعنوية بشكل عام..

اللهم أفيدنا الصواب و أجِرنا خيرك.

الوسوم
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *